فهذه الأحاديث — وغيرها — فيها النهي عن صيام أيام التشريق سبب تسميتها بأيّام التشريق سُمِّيَت أيام التشريق بهذا الاسم؛ لأنّ الناس كانوا يُشرّحون اللحم في هذه الأيّام، ويُقدّدونه أي يجففونه؛ فالتشريق هو التشريح، وقِيل لأنّ ذَبح الهدي والأضاحي لا يكون إلّا بعد شروق الشمس فيها، وقِيل إنّ سبب تسميتها بذلك أنّ الناس كانوا يُشَرّقون فيها للشمس في مِنى ولم تكن فيها بيوت أو أبنية، وقِيل أيضاً إنّ التشريق هي ؛ لأنّها لا تُؤَدّى إلّا عند شروق الشمس وارتفاعها
مُسمَّيات أيّام التشريق يوم القَرِّ يُسمّى اليوم الأول من أيام التشريق بفتح القاف وتشديد الراء، وسُمِّي بهذا الاسم؛ لأنّ الحُجّاج بعد يوم التروية و ويوم النَّحر يكون التعب قد أصاب منهم ما أصاب، فيَقِرُّون بمِنى قال:- وهذا أعجب القولين إليَّ

وقيل: مصلى العيد ولم يقيد بمكة ولا غيرها.

26
صوم أيام التشريق
قال ابن رجب رحمه الله: وأما الأيام المعدودات فالجمهور على أنها أيام التشريق، وروي عن ابن عمر وابن عباس وغيرهما، واستدل ابن عمر بقوله تعالى: { فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه } وإنما يكون التعجيل في أيام التشريق
هل يجوز صيام أيام التشريق؟ سؤال وجواب
أعمال الحجاج في أيام التشريق أول أيام التشريق هو: اليوم الحادي عشر من ذي الحجة، وثاني أيام العيد، حيث يعود الحاج في هذا اليوم إلى منى، ويترتب عليه فعل أمرين، وهما: رمي الجمرات الثلاث؛ ويبدأ وقت الرمي من بعد زوال الشمس، فيبدأ الحاجّ برمي جمرة العقبة الصغرى بسبع حصيات، ثم الوسطى بسبع حصياتٍ، ثم الكبرى بسبع حصياتٍ كذلك، والمبيت بمِنى، وهو فعل واجب عند جمهور العلماء، وسنّة عند الحنفية
ماهي أيام التشريق ولماذا سميت بهذا الاسم
وفقنا الله تعالى لهداه, وجعل عملنا في رضاه , والحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين
وقد دل هذا الحديث على أمرين: الأول: أن أيام التشريق أيام أكل وشرب وإظهار للفرح والسرور والتوسعة على الأهل والأولاد بما يحصل لهم من ترويح البدن وبسط مما ليس بمحظور ولا شاغل عن طاعة الله تعالى، قال - صلى الله عليه وسلم -: « يوم عرفه، يوم النحر، وأيام التشريق، عيدنا أهل الإسلام واستشهد بما روى أحمد 16081 عَنْ حَمْزَةَ بْنِ عَمْرٍو الأَسْلَمِيِّ رضي الله عنه أَنَّهُ رَأَى رَجُلا عَلَى جَمَلٍ يَتْبَعُ رِحَالَ النَّاسِ بِمِنًى، وَنَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَاهِدٌ، وَالرَّجُلُ يَقُولُ: «لا تَصُومُوا هَذِهِ الأَيَّامَ فَإِنَّهَا أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ» وروى أحمد 17314 وأبو داود 2418 عَنْ أَبِي مُرَّةَ مَوْلَى أُمِّ هَانِئٍ أَنَّهُ دَخَلَ مَعَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو عَلَى أَبِيهِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، فَقَرَّبَ إِلَيْهِمَا طَعَامًا، فَقَالَ: كُلْ

فلا يليق بالمؤمنين مع هذا إلا مقابلة هذه النعم بالشكر عليها, والاستعانة بها على طاعة الله عز وجل وذكره, حيث فضل الله ابن آدم على كثير من المخلوقات وسخر له هذه الحيوانات قال الله تعالى: فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ الحج: من الآية36 فأما من قتل هذه البهائم المطيعة الذاكرة لله عز وجل ثم استعان بأكل لحومها على معاصي الله عز وجل, ونسي ذكر الله عز وجل فقد غلب الأمر وكفر النعمة.

ماهي أيام التشريق ولماذا سميت بهذا الاسم
والتشريق: صلاة العيد وإنما أخذ من شروق الشمس؛ لأن ذلك وقتها وفي الحديث: « لا ذبح إلا بعد التشريق» أي بعد الصلاة
فضل أيام التشريق
أي: يشترونها، ويقددونها وأيام التشريق هي الأيام المعدودات
هل يجوز الصيام في ايام التشريق
فعلى المسلم أن يحذر عن ذكر الله تعالى، فيكون قد أخذ أول الحديث وترك أخره، وعليه أن يعمر هذه الأوقات الفاضلة بالطاعة وفعل الخير، ولا يُضيعها باللهو واللعب، كما عليه كثير من الناس في زماننا هذا، من السهر وتفويت الصلاة المفروضة عن وقتها، وقتل ، والاستعانة بنعم الله على معاصيه، والعكوف على آلات اللهو والطرب
ما هو فضل أيام التشريق؟ أيَّام التَّشريق أيّامٌ مباركة ولها منزلة ومكانة عظيمة في الإسلام؛ فقد ثبت عن النبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنَّه قال: إنَّ أعظمَ الأيَّامِ عندَ اللَّهِ تبارَكَ وتعالَى يومُ النَّحرِ ثمَّ يومُ القُرِّ ، ويوم القرِّ هو ؛ أي يوم الحادي عشر من ذي الحجَّة، وقد حرَّم الله -تعالى- صيام هذه الأيام حتى تكون أيام فرحٍ وسرورٍ وتوسعةٍ على الأهل، لذلك قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: أيَّامُ التَّشريقِ أيَّامُ أكْلٍ وشُربٍ ، إذ تتمتع الأبدان بالأكل والشرب، وتتمتَّع القلوب بالذّكر والشّكر، وبذلك تتمُّ النِّعمة، وممَّا يُميِّز هذه الأيَّام أيضاً أنَّ الله -تعالى- ذكرها في كتابه فقال: وَاذْكُرُوا اللَّـهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ ، وأكثر أهل العلم على أنَّ الأيَّام المعدودات هي أيَّام التَّشريق وممن قال به من السلف العلماء بامتناع صومها للمتمتع ولغيره: وداود وابن المنذر وهو أصح الروايتين عن وحكي ابن المنذر جواز صومها للمتمتع وغيره عن وقال ابن عمر وعائشة والأوزاعي ومالك وأحمد وإسحاق في رواية عنه يجوز للمتمتع صومها
قال الدكتور شوقي علام، مفتى الجمهورية، إنه يحرم بالاتفاق صيام يوم عيد الأضحى وأيام التشريق، وهى الثلاثة أيام التي تلي يوم عيد الأضحى وهو يوم النحر هل يجوز صوم أيام التشريق لغير الحاج؟ ذهب جمهور الفقهاء من الأئمَّة الأربعة وغيرهم إلى حُرمة صيام أيَّام التشريق لغير الحاجِّ، وقد ثبت عن النبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- النَّهيُ عن صيامها؛ فعن عائشة وابن عمر -رضي الله عنهما- قالا: لَمْ يُرَخَّصْ في أيَّامِ التَّشْرِيقِ أنْ يُصَمْنَ، إلَّا لِمَن لَمْ يَجِدِ الهَدْيَ ، إذ إنَّ أيَّام التَّشريق أيَّام أكلٍ وشربٍ كما قال النبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-: أيَّامُ التَّشريقِ أيَّامُ أكْلٍ وشُربٍ

فكما تنقضي هذه الأيام الفاضلة على المفرط والمحسن معاً مع الفارق الكبير بين عملهما فكذلك الدنيا تنقضي على الجميع لا تقدم المحسن قبل حلول أجله, ولا تؤخر العاصي ليتوب, بل إذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون, ولكن الطائع ينسى مشقة الطاعة, وصبره عليها, وصبره عن الشهوات, ويجد حلاوة الأجر والثواب.

10
هل يجوز الصيام ايام التشريق
واستشهد دار الإفتاء بحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: «نَهَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ صَوْمِ يَوْمِ الْفِطْرِ وَالنَّحْرِ»
هل يجوز صيام ايام التشريق
وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم النهي عن صومها ، ولم يرخص في صومها إلا للمتمتع أو القارن الذي لم يجد الهدي
ماهي أيام التشريق ولماذا سميت بهذا الاسم
قال محقق المسند : صحيح لغيره