قال : يا محمدُ أخبرني متى الساعةُ، قال « الله » : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة
« البنيان» : اسم مجرور بفي متعلق بـ « يتطاولون » وعلامة جره الكسرة وجملة في البنيان في محل نصب حال من الضمير يتطاولون فمن طلب بالعلم والعمل سيادة على الخلق وتعاظماً عليهم وإظهاراً لزيادة علمه ليعلو به على غيره فهو متوعَّد بالنار كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم: { } رواه الإمام و

Mohon ma'af sebelumnya, sudah lama tidak saya Update, karena masih banyak kesibukan yang harus saya selesaikan.

24
افضل غسول للوجه منزلي من صنع ايديك مش هتشتريه من بره تاني تفتيح وتقشير الوجه
« والتاء » : ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل والجملة في محل جزم فعل الشرط
أن تعبد الله كأنك تراه
Hadits Tentang Iman, Islam dan Ihsan حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ قَالَ حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ أَخْبَرَنَا أَبُو حَيَّانَ التَّيْمِيُّ عَنْ أَبِي زُرْعَةَ عن أبي هُرَيْرَةَ قَالَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَارِزًا يَوْمًا لِلنَّاسِ فَأَتَاهُ رَجُلٌ فَقَالَ: مَا الْإِيْمَانُ؟ قَالَ: اَلْإِيْمَانُ أَنْ تُؤْمِنَ بِاللهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَبِلِقَائِهِ وَبِرَسُلِهِ وَتُؤْمِنَ بِالْبَعْثِ قَالَ: مَاالْإِسْلاَمُ؟ قَالَ: اَلْإِسْلاَمُ أَنْ تَعْبُدَ اللهَ وَلاَ تُشْرِكَ بِهِ وَتُقِيْمَ الصَّلاَةَ وَتُؤَدِّيَ الزَكَاةَ اْلمَفْرُوْضَةَ وَتَصُوْمَ رَمَضَانَ قَالَ: مَااْلإِحْسَانُ؟ قَالَ: اَلْإِحْسَانُ أَنْ تَعْبُدَ اللهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فَإِنَّهُ يَرَاكَ قَالَ: مَتَى السَّاعَةُ؟ قَالَ: مَااْلمَسَئُولُ عَنْهَا بِأَعْلَمَ مِنَ السَّائِلِ، وَسَأُخْبِرُكَ عَنْ أَشْرَاطِهَا؛ إِذَا وَلَدَتِ الأَمَةُ رَبَّهَا، وَإِذَا تَطَاوَلَ رُعَاةُ الإبِلِ البَُهْمُ فِي اْلبُنْيَانِ، فِي خَمْسٍ لاَ يَعْلَمُهُنَّ إِلاَّ اللهَ ثُمَّ تَلاَ اَلنَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ اللهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ اَلْآيَة: ثُمَّ أَدْبَرَ فَقَالَ: رُدُّوْهُ فَلَمْ يَرَوْا شَيْئاً فَقَالَ: هَذَا جِبْرِيْلُ جَاءَ يُعَلِّمُ النَّاسَ دِيْنَهُمْ
01 من حديث: (إنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم)
وكذلك ورد في : هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ ، أي هل جزاء مَن أحسن بعمله في الدنيا إلا الإحسان إليه بالجنة في الآخرة؟ وقال النبي : « إن الله كتب الإحسان على كل شيء»
مختصر الفقه الإسلامي في ضوء القرآن والسنة 11 - الإحسان - الإحسان: أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك قال في ذلك: هذه الدَّرجة أعلى ممَّا قبلها وأصعب؛ فإنَّ الأولى تتضمَّن ترك المقابلة والتَّغافل، وهذه تتضمَّن الإحْسَان إلى مَن إليك، ومعاملته بضِدِّ ما عاملك به، فيكون الإحْسَان بينك وبينه خُطَّتين فخُطَّتك: الإحْسَان
قال النووي: وهذا القدر من الحديث أصل عظيم من أصول الدين وقاعدة مهمة من قواعد المسلمين، وهو عمدة الصديقين، وبغية السالكين، وكنز العارفين، ودأب الصالحين، وهو من جوامع الكلم التي أوتيها صلى الله عليه وسلم؛ لأنا لو قدرنا أن أحدنا قام في عبادة وهو يعاين ربه سبحانه وتعالى لم يترك شيئا مما يقدر عليه من الخضوع والخشوع وحسن السمت واجتماعه بظاهره وباطنه على الاعتناء بتتميمها على أحسن وجوهها إلا أتى به « انطلق » : فعل ماضٍ مبني على الفتح ، والفاعل مستتر جوازاً تقديره هو

« أن تعبد » : « أن » : مصدرية تنصب الفعل المضارع.

معنى قوله: (أن تعبد الله كأنك تراه)
يقول الحافظ : "الأمر بالإحسان تارة يكون للوجوب والأرحام بمقدار ما يحصل به البر والصلة، بقدر ما يحصل به قراه و تارة يكون للندب ونحوها"
الدرر السنية
« والهاء » ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه ، والجملة في محل نصب مقول القول
التفريغ النصي
قال : صدقتَ فلما سمعنا قول الرجلِ صدقتَ، أنكرناه