وهي السورة التاسعة عشر حسب النزول ثمّ طلبَ أبرهة أن يقابلَ أحد أشراف قريش، فجاءَهُ عبدُ المطَّلب وتبدو عليه الهَيبة، وقد كانَ وسيماً جميلَ الهيئةِ، فنزلَ أبرهَة إليه لأنَّه عَلِم أنَّه رجلٌ مهيبٌ، فطلبَ عبد المطَّلب منه أن يرُدّ إليه الإبلَ، فاستغربَ أبرهة كيف أنَّ رجلاً مهيباً مثلَه لا يهتمُّ لأمرِ البيتِ ويسألهُ أن يردَّ عليه الإبلُ، فأخبره أن للبيتِ رباً سيحميه، ثمّ أمرَ أهلَ بأن يُخلّو مكَّةَ ويَذهبوا إلى الجبالِ، فقد كان يعلم أنَّ الله سيحمي هذا البيتَ، فتقدَّمَ الأشرمُ باتّجاه الكعبة، وكانَ يوجِّهُ الفيلَ إلى الكعبةِ فيَبْرُك -لا يتحرّك-، فإن وجَّهه إلى مكانٍ آخر مشى، ثم أراهم الله عجائبَ قدرته طيوراً تحملُ كرات الَّلهبِ، وترميها على الرّجلِ فتسقطَ على رأسهِ وتخرجُ من جسده فيموت
فجهَّز جيشاً كبيراً، واصطحب معه الكثير من الفيلة، ولمّا وصل إلى مكانٍ اسمه المغمّس والذي يقع بالقرب من مكة، بعث إلى أهل مكّة أنّه لم يأتِ للقتال، وإنّما ليهدم الكعبة، وقد علم أهّل مكّة أنّهم لا يقدرون على المواجهة، لكنّهم عَلِموا أنّ الله -تعالى- سيحمي بيته الكريم، وقيل إنّ سبب واقعة الفيل هو أنّ مجموعةٌ من الرّجال نزلوا بأرض النَّجاشي، وقاموا بإشعال النَّار لقضاء بعض حاجاتهم ونسوها، فامتدّت النَّار حتى وصلت الكنيسة فأحرقتها، فجهّز جيشه وتوجَّه إلى الكعبة ليهدمها ومما أدهشني هو قدوم زوجي ليطيب بخاطري، وقد حاولت استغلال الفرصة لصالحي وطلبت منه الاستقلال بمنزلٍ منفرد عن العائلة، وقد تحقق مرادي، ليرد الله المظلمة ويجعل كيد من ظَلموني في نحورهم، وأنَال احترام الجميع بعد ذلك وندموا على كل خطأ اقتَرفوه في حقّي، وطلبوا مني السماح على ما بدر منهم من ظلم تجاهي

سورة الفيل تشير إلى حرمة بيت الله سبحانه وتعالى، حيث إن الكعبة عبارة عن الحرم الآمن، والله سبحانه وتعالى هو المسؤول عن حمايتها من أي سوء أو شرور ضد كل كافر أراد أن يمسها بالسوء أو الشر، فهو سبحانه وتعالى رب هذا البيت وهو حاميه.

25
تفسير سورة الفيل
ولقد كان من مقتضى هذا التدخل من القدرة الإلهية لحماية أن تبادر ويبادر إلى الدخول في دين الله حينما جاءهم به — صلى الله عليه وسلم - وألا يكون اعتزازهم بالبيت وسدانته وما صاغوا حوله من وثنية هو المانع لهم من دين
خواص سورة الفيل لهلاك الظالم
عاقبة الظلم حرّم الله تعالى الظلم على نفسه وعلى عباده، وتوعد سبحانه الظالمين بعذاب أليم في والآخرة، وذلك بسبب عواقبه الوخيمة على الأفراد وعلى المجتمعات، وقال الله تعالى كما جاء في الحديث القدسي: يا عِبَادِي إنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ علَى نَفْسِي، وَجَعَلْتُهُ بيْنَكُمْ مُحَرَّمًا، فلا تَظَالَمُوا
ما تفسير سورة الفيل وسبب نزولها
ولا شك أن الذباب يحمل كثيرا من جراثيم الأمراض، فوقوع ذبابة واحدة ملوّثة بالمكروب على الإنسان كافية في إصابته الذي يحمله، ثم هو ينقل هذا المرض إلى الجمّ الغفير من الناس، فإذا أراد أن يهلك جيشا كثير العدد ببعوضة واحدة لم يكن ذلك بعيدا عن مجرى الإلف والعادة، وهذا أقوى في الدلالة على قدرة وعظيم سلطانه، من أن يكون هلاكهم بكبار الطيور، وغرائب الأمور، وأدل على ضعف الإنسان وذله أمام القهر الإلهي، وكيف لا وهو مخلوق تبيده ذبابة، وتقضّ مضجعه بعوضة، ويؤذيه هبوب الريح
وقد يكون هذا الطير من جنس أو الذي يحمل بعض الأمراض، أو تكون هذه الحجارة من اليابس المسموم الذي تحمله الرياح، فيعلق بأرجل هذا ، فإذا اتصل بجسم دخل في مسامّه، فأثار فيه قروحا تنتهى بإفساد الجسم وتساقط لحمه قصة أصحاب الفيل قرر أبرهة الحبشي ويقال له أبرهة الأشرم أن يبنيَ كنيسةٍ عظيمةٍ يهدف من خلالها إلى تغيير وجهة حجّ لتصبح كنيسته هي وجهتهم بدل الكعبة، إلا أنه قوبل بالرفض؛ فزحف باتجاه الكعبة ومعه جيش عظيم في مقدمته فيل، وقبل وصول الكعبة خرج إليه أحد ملوك يُقال له ذو نفر لكن أبرهة انتصر عليه وأسره، فقال له: "أيها الملك استبقني خيرًا لك" فاستبقاه وأوثقه، وعند وصول أبرهة وجيشه إلى بلاد خنعم خرج نفيل بن حبيب الخثعمي ليلاقيه بالإضافة إلى قبائل عربية أخرى فقاتلوه إلا أنه انتصر عليهم، وأخذ نفيل بن حبيب أسيرًا فقال له نفيل: "أيها الملك إنني دليلك بأرض العرب، وهاتان يداي على قومي بالسمع والطاعة، فاستبقني خيرًا لك" فاستبقاه أبرهة، وخرج كي يدلّه على الطريق وحاولت القبائل العربية جاهدةً مواجهة أبرهة وجيشه والتصدي لهم في الطريق إلى مكة إلا أنهم هُزموا جميعًا
كانت هذه القصة التي تخص الحبشي سبب في نزول هذه السورة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ أي فجعل هؤلاء القوم كعصف وقع فيه الآكال وهو ، أو أكلت الدواب بعضه، وتناثر بعضه الآخر من بين أسنانها

والمقصود من هذا كله تحذير الله لعباده من خلال السورة من الاعتراض على أوامره أو محاربتها، كما تشجع على تجنب وتفادي الكيد للدين الإسلامي وذلك من خلال استعراض القوَى الربانية الخاصة به.

3
سورة الفيل مكتوبة كاملة بالتشكيل
ما تفسير سورة الفيل وسبب نزولها
عندما رفض الفيل الخضوع والقيام بهدم الكعبة إلى جانب هبوط طيور الأبابيل لرمي أعداء الله عز وجل بالحجارة، فجميع هذه الأمور تعني أن جميع المخلوقات مسخرة بأوامر الله سبحانه وتعالى
تفسير سورة الفيل
وقد سُبقت سورة الفيل في ترتيب المصحف الشريف بسورة الهمزة، فقد تحدّثت عن كيد المشركين لرسول الله وهمزهم له، وعدائهم للنبي -صلى الله عليه وسلم-، فعقّب بسورة الفيل لبيان أنّ عاقبة كيدهم في الحياة الدنيا تكون بتدميرهم كما تم تدمير أصحاب الفيل وإبطال كيدهم إذا بقوا على ذلك
ومن السُّورِ التي وردَ في بيان فضلها أحاديث ثابتة هي: سورةُ البقرةِ، وذلك في كثيرٍ من آياتِها، وسورةُ آل عمرانَ، وسورةُ النساءِ، وسورةُ المائدةِ، وسورةُ الأنعامِ، وسورةُ الأعرافِ، وسورةُ الأنفالِ، وسورةُ التّوبةِ، وسورةُ يونسَ، وسورةُ هودِ، وسورةُ الرعدِ، وسورةُ إبراهيمَ، وسورةُ الحِجرِ، وسورةُ النحلِ، وسورةُ الإسراء، وسورةُ الكهفِ، وغير من السور، وللفائدة نُحيل على كتاب موسوعة فضائل سور وآيات القرآن لمحمّد طهروني؛ لمعرفة السور التي ورد في فضلها نصوصاً شرعيّة وبالنسبة لعملية التخصيص بفضل سورة الفيل فلم يتم تحديد أي حديث شريف صحيح يختص بفضلها، وجميع الأحاديث التي كانت تخص هذه الآيات التي تخص سورة الفيل كانت ضعيفة جدا أو منكرة وفضل هذه السورة العظيمة يرجع إلى توضيح وتبيين عقاب الله سبحانه وتعالى للكفار وكل من يتعرض لبيت الله الحرام بأي أمور سيئة، فالله خير حافظًا، وهذه السورة فيها من المحاذير كافة وتضرب مثل بأصحاب الفيل الذين حاولوا مس بيت الله الحرام بالسوء
فلما أراد أن يصونه ويحرسه ويعلن حمايته له وغيرته عليه ترك يهزمون أمام القوة المعتدية في هذه الأثناء، كنت قد طالعت منشورًا يتحدث عن فضل سورة الفيل، وأثرها في رد المظالم، وقد بتّ أقرأها بصورةٍ يوميّة عدد 41 مرة متتالية، وكان الهدف من هذا الفعل هو سقوط ما أتعرض له من ظلم عن كاهلي

تجربتي مع سورة الفيل تقول إحدى النساء وتقول في إطار تجربتي مع سورة الفيل أنها كانت من أعظم التجارب التي خاضتها على مدار حياتها، فقد رأت على حياة عينها كيف يرد الله الظلم للظالم، ويبدأ الأمر بكوني سيدة عادية تعيش مع زوجها بإحدى البيوت الكبيرة، إلا أن المعاملة بيننا كانت سيئة للغاية، فقد كان كثيرًا ما يسيء إليّ، يحاول بكل الطرق أن يتطاول عليّ بالإهانة، بالإضافة لأعْباء الأعمال المنزلية التي كانت تُطلب جميعها مني بمفردي دون أن يحاول أحدًا مساعدتي البتة.

قصة اصحاب الفيل
علم أسباب نزول الآيات القرآنية في الكتاب العزيز يعد علم واسع للغاية وهو من العلوم والمعارف التي كان جميع الصحابة على علم به، ويرجع هذا السبب إلى أنهم شهدوها بشكل عملي خلال فترة حياتهم
مقاصد سورة الفيل
وأن ينحَاذوا للرسول لا ضدّه عند قدومه بالرسالة الإسلامية لهم، إلا أنهم قاموا بفعل العكس، حيث حاولوا جاهدين محاربته، لينذر الله الجميع إنذارًا قاسيًا من خلال هذه الواقعة بمدى خطورة غضبه، وعدم عجزه عن صرف كيد الحاقدين لرسول الله ومنع سعيهم لمنع انتشار الدعوة
مقاصد سورة الفيل
ثم فصل تدبيره في إبطال كيد أولئك القوم فقال: وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ أي إنه تعالى أرسل عليهم فرقا من الطير تحمل حجارة يابسة سقطت على أفراد الجيش، فابتلوا بمرض أو حتى هلكوا