قصة قصيرة هادفة للأطفال من أفضل ما يمكنُ أن يقولَ به الوالدان لأطفالهم كلَّ يوم قبل النوم أن يحكوا لهم قصة قصيرة هادفة، تعزز لديهم القيم والمفاهيم الجميلة والصحيحة، بطريقة محبّبة وأسلوب مشِّق يجعل الطلب يعطي كلَّ انتباهه لما يسمع، ومن هذه القصص قصة قصيرة هادفة وهي قصة علي بابا والأربعين حرامي، وهي قصة تراثية، يعرفها كثير من الشعوب أثناء قتالهم بلا هوادة ، يستسلم الجسر ، ويأخذ كل من الماعز إلى النهر معه
قطيع من الماعز يراقب كل هذا يسخر من الكلب ، قائلاً إن الصغير أفضل من الوحش ولكن الجرداة لم تسمع لهم ومدت يدها لتلتقط بعض الطعام ولكن النمل أوقفها فورًا وصرخ في وجهها وقال في حدة ألم تخزني أي طعام لفصل الشتاء يا لك من كسولة مهملة

وقال له: صحيح أنك أكبر من الكلب، ولكني.

14
قصص تركية للاطفال pdf
لم يكن العصفور الصغير قد تعلم الطيران بعد، فبقي مكانه خائفاً ينتظر عودة أمّه، وأثناء ذلك مرّ فيلٌ طيّبٌ يتمشّى في الغابة ، ويضرب الأرض بأقدامه الكبيرة، ويُغنّي بصوتٍ عال، شعر العصفور بالفزع الشديد، وأخذ يحاول الاختباء من الفيل، إلّا أنّ الفيل رآه، فقال له: "أأنت بخيرٍ أيها العصفور الصغير الجميل؟ هل سقطتَ من الشجرة؟" ولكنّ العصفور كان خائفاً جداً فلم يستطع أن يُجيب الفيل بأيّ كلمة، كان يرتعد بشدّة من الخوف والبرد، فحزن الفيل لمنظره وقرر إحضار بعض أوراق ووضعها حوله كي يدفئه
قصة قصيرة هادفة للأطفال
قَالَتْ سعاد: يَا أُمِّيُّ
قصة قصيرة عن الاخلاق للاطفال
وافق المعلم على تأجيل الامتحان وقبل مدير المدرسة العذر الذي قدموه بعد ذلك بقليل ، حوصر الأسد في شبكة صياد
على الفور مزق الشبكة بأسنانه الحادة وأنقذ الأسد وهناك نوعين من طرق سرد القصص على الطفل، إما لكي تجعلي طفلك يقرأ بنفسه ويتعلم القراءة، وهذا إذا كان سنه يسمح بهذا، و ، التي تقومي أنتي بسردها على مسامع الطفل لكي يهدأ وينام، وفيما يلي أجمل قصة للأطفال

ردّ الفيل: "بالتأكيد أيها العصفور، سأحضر لك بعض الحبوب، ولكن كن حذراً من الحيوانات الأخرى ولا تتحرك من مكانك حتى أعود".

قصة قصيرة للأطفال : زُنزُن والسُلحفاة
هذه المرة أكل اللقلق جيدًا ، وتضور الثعلب جوعاً
قصة قصيرة خيالية للأطفال
من ناحية أخرى ، يجب أن يركز الخيال على موضوع ، رسالة تقدم ملاحظات أو تقدم نظرة ثاقبة على الحالة البشرية
قصص تعليمية قصيرة للأطفال رائعة فعلاً ومفيدة جداً قصة الكلب الطماع
ردّتِ الأمُّ: أهلًا بكِ، من فضلِكِ، بنتي تريدُ ثوبًا مناسبًا