والتقدير : وإن الله ينزل الغيث ، فيفيد التخصيص بتنزيل الغيث
هذه البيّنة مزوّرة، إذن استعمله أولاً بينة مزورة واستعمله مرة أخرى بيّنة صحيحة للوصول إلى براءة يوسف: وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّنْ أَهْلِهَا إِن كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الكَاذِبِينَ إذن الأولى كانت مزورة والثانية بيّنة صحيحة للاستدلال على البراءة والبيّنة الثالثة استعمل بيّنة صحيحة للدلالة على أن يوسف لا يزال حياً : اذْهَبُواْ بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا كانت بشرى لوالده وسبب لردّ بصره بسم الله الرحمن الرحيم َ أيٌّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُم وَاخشَوا يَومًا لَّا يَجزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلَا مَولُودٌ هُوَ جَازٍ, عَن وَالِدِهِ شَيئًا إِنَّ وَعدَ اللَّهِ حَقُّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الحَيَاةُ الدٌّنيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الغَرُورُ 33 ِإَّن اللَّهَ عِندَهُ عِلمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الغَيثَ وَيَعلَمُ مَا فِي الأَرحَامِ وَمَا تَدرِي نَفسٌ مَّاذَا تَكسِبُ غَدًا وَمَا تَدرِي نَفسٌ بِأَيِّ أَرضٍ, تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ 34 توقفت عند هذه الآية الكريمة و دون أن أشعر ذهبت بفكري بعيدا بعيدا، عدت سنوات إلى الوراء، إلى يوم قائظ من أيام الصيف

وضع هدف للحياة وأهمية التخطيط: وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ آية 19، لأن معنى القصد قد يكون أن يكون له هدف في الحياة.

6
سورة لقمان
تقول الفرضيّة: إنّ مشكلتنا الأساسيّة هي عين تلك المشكلة التي تورّطت المسيحية بها، وهي أنّنا أتينا بالعقل اليوناني لكي نفهم من خلاله النصوص الدينية التي جاءت في مناخ عربي معروف، فعندما أتى المسلمون بالعقل اليوناني بكلّ محدِّداته وقوانينه الصارمة المنطقية، بدأوا ينظرون إلى العالم على أنّه عبارة عن أشكال هندسيّة، مستطيلة ومربّعة ودائرية ومكعّبة ومعيّنة وغير ذلك، وصارت النظارات التي نرى فيها الأشياء هي النِّسب المنطقيّة الأربعة والقوانين الصارمة للقضايا التي طرحها المناطقة، فعندما نقول: كلّ إنسان فانٍ، فهي قضية كليّة، ومعنى الكليّة أنّه لو وجد إنسان غير فانٍ لبطلت قضيّة: كلّ إنسان فان، وتحوّلت من قضيّة كليّة إلى جزئية، والقضية الجزئية يجب تغيير سُوْرِهَا ـ بحسب الاصطلاح المنطقي ـ من كلمة كلّ إلى كلمة بعض ، وتكون النتيجة بعض الإنسان فان
وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ
فهذا هو الذي يُعوَّل عليه، ويؤمَّل عائدته، وأجره عند الله، أما هذه الحياة فكما ترون، وأنتم أعرف، ترون الربيع يخرج، ترون هذه الروضات، والفياض، ونحو ذلك، يفرح بها الناس مدة شهر، أو تزيد، أو تنقص، ويطربون لهذا، وتأخذ الأرض زينتها، ويخرجون إلى ذلك يتنزهون، ثم بعد ذلك يبدأ يتحوّل يتغير لونه، ييبس، ثم يكون هشيماً تذروه الرياح كأنه لم يكن
Surat Luqman Ayat 34
سورة لقمان سورة مكيّة وهي تمثّل بحق أفضل طرق تربية الأولاد وجاءت آياتها فيها رقة وحنو ولطف وهدوء، لقمان ينصح ابنه بكل مودة ولطف ورقّة ويكثر من استخدام كلمة يا بني وقد أوصاه بوصايا هي قمة الآداب الاجتماعية والأخلاق الحميدة
ومعنى الآية: أن الله تعالى استأثر بعلم الساعة فلا يجليها لوقتها إلا هو، فلا يعلمها لميقاتها ملك مقرب ولا نبي مرسل، وقد أعلمهم الله بأماراتها، ولا يعلم متى ينزل الغيث ولا في أي مكان ينزل إلا الله For a detailed discussion of this, see An-Naml: 65 and the E
فحفر له القبر، وخرج، ولما خرج مع صاحبه تلقاهم بعض قطاع الطرق، فرموا ناحيتهم فأصابوا هذا الكبير الصحيح القوي الذي خرج ليحتطب تم تفسير سورة لقمان بفضل اللّه وعونه، والحمد للّه

فقال : يا رسول الله ، ما الإحسان ؟ قال : " الإحسان : أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك ".

25
حـــدثٌ وتعـــلـــيـــقٌ . وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ
هذا حديث صحيح الإسناد ، ولم يخرجوه
ولا تدري نفس بأي ارض تموت
فيستمر الإنسان في العمل، ولو تنكر له الناس، يستمر في الإحسان، ولو جحده أقرب الناس إليه، ما تنقطع
وما تدري نفس باي ارض تموت Mp3
قال الطبراني : حدثنا إسحاق بن إبراهيم ، حدثنا عبد الرزاق ، حدثنا معمر ، عن أيوب ، عن أبي المليح ، عن أسامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ما جعل الله منية عبد بأرض ، إلا جعل له إليها حاجة "