فدخل في هذا كل كلام محرم، وكل لغو، وباطل، وهذيان من الأقوال المرغبة في الكفر، والفسوق، والعصيان، ومن أقوال الرادين على الحق، المجادلين بالباطل ليدحضوا به الحق، ومن غيبة، ونميمة، وكذب، وشتم، وسب، ومن غناء ومزامير شيطان، ومن الماجريات الملهية، التي لا نفع فيها في دين ولا دنيا ثمّ قال ابن أبي حاتمٍ، رحمه اللّه: وحدّثنا يونس بن حبيبٍ، حدّثنا أبو داود، حدّثنا جريرٌ، يعني ابن حازمٍ، عن عيسى -يعني ابن عاصمٍ -قال: سمعت شريحًا يقول: «سألني عليّ بن طالب عن الّذي بيده عقدة النّكاح
سور و ايات القرآن الكريم وقد روي عن النبي صلى لله عليه وآله قال : ما أحل الله شيئاً أبغض إليه من الطلاق وقال أيضا : لا تطلقوا النساء الا من ريبة ، فإن الله لا يحب الذواقين ولا الذواقات اذن فالزواج بحد ذاته نعمة والطلاق كفر بها ، فضلا عن أنه عقد دائم لازم ينبغي الا ينهيه أحد بإرادته الا للحاجة أو لريبة أو للضرورة

نور الدين السالمي، بهجة الأنوار.

سورة الطلاق بصوت مشاري بن راشد العفاسي
والشّواهد على ذلك أكثر من أن تحصى
سورة الطلاق / الآية رقم 4 / تفسير تفسير الرازي / أحمد بن علي العجمي / القرآن الكريم
وبخصوص مسألتك، لأنها من الخلاف بين المذاهب؛ فعليكِ أن تستخرجي أدلة كل قول والاعتراضات عليه، ويساعدك في هذا التفاسير التي تعتني بتحرير المسائل، وكتب أحكام القرآن، ثم تلخصين ما جمعتيه بأسلوبك
سورة الطلاق / الآية رقم 4 / تفسير تفسير الرازي / أحمد بن علي العجمي / القرآن الكريم
والخلاصة - إن هذه الدار دار جزاء لا دار عمل، وأنتم قد دسّيتم أنفسكم في الدنيا بالكفر والمعاصي بعد أن نهيتم عنها، فاجنوا ثمر ما غرستم، واشربوا من الكأس التي قد ملأتم
وهو قول عبد الله بن مسعود، وابن عباس، وجابر، إبراهيم النخعي، مجاهد، عكرمة، الحسن، ابن جريج، مكحول، قتادة قَالَ مُجَاهِدٌ: وَلَا الِاسْتِمَاعُ إِلَيْهِنَّ
فإن قال: إنّ ذلك كذلك، قيل له: فأيّ ذلك عني به؟ فإن قال: كلّ وليٍّ جاز له تزويج وليّته وقد تنبه الإمام السالمي ت1332هـ ـ رحمه الله ـ إلى ذلك، فقال في جواب لسؤال: والسعة والضيق يختلفان باختلاف الأزمان والأحوال والأمكنة، والمأكل والملبس يختلفان باختلاف الأحوال أيضا، ولكل قوم عاداتهم، وتمييز ذلك مفوض إلى نظر الحاكم

وهذا، وإن كان فيه نظر، فلا ريب أنه أولى بالقبول من تفسير من بعدهم، فهم أعلم الأمة بمراد الله عز وجل من كتابه، فعليهم نزل، وهم أول من خوطب به من الأمة.

سورة الطلاق ابراهيم الأخضر mp3
سورة الطلاق ابراهيم الأخضر mp3
والناس خاصة عند التحاكم والتخاصم لا خيار لهم إِلاَّ القبول بما ينطق به الحاكم أو القاضي من مواد ذلك القانون وفقراته؛ لأن أحكام القضاة ملزمة، أما فتاوى المفتين فمُعلِمَة
مجلس أداء التطبيق السابع (المثال الأول) من تطبيقات دورة مهارات التفسير
قال : وكذلك قال نافع بن جبير ومحمد بن كعب وطاوس ومجاهد والشعبي وسعيد بن جبير ، زاد غيره ومجاهد والثوري ، واختاره أبو حنيفة ، وهو الصحيح من قول الشافعي ، كلهم لا يرى سبيلا للولي على شيء من صداقها ، للإجماع على أن الولي لو أبرأ الزوج من المهر قبل الطلاق لم يجز فكذلك بعده