ومعنى الحديث: أن المرأة ما دامت في خدرها فذلك خير لها وأستر، وأبعد عن فتنتها والافتتان بها، فإنها إذا خرجت طمع فيها الشيطان فأغواها وأغوى بها الناس إلا من رحم الله؛ لأنها تعاطت سببًا من أسباب تسلطه عليها، وهو خروجها من بيتها، فالمشروع في حق المرأة المسلمة التي تؤمن بالله واليوم الآخر أن تلزم بيتها، ولا تخرج منه إلا لحاجة مع الاستتار التام لجميع جسمها، وترك الزينة والطيب؛ عملاً بقول الله سبحانه: { وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى}، وقوله سبحانه: { وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ} الآية
فإذا خلا الكلام من ذلك وكان قولًا معروفًا ودعت إليه حاجة؛ من تعلُّمِ علمٍ، أو سؤال عن شيء فلا بأس بذلك الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فلم يرد هذا اللفظ في القرآن ولكنه ورد في الحديث الذي رواه الترمذي وغيره من حديث أبي هريرة قوله صلى الله عليه وسلم: المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان

ولكن ما نهى عنه الاسلام هو خضوع الصوت، يعني لم ينهها عن التحدث بل نهاها عن التلين والخضوع بالقول والحديث قال تعالى:" ولا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض".

24
هل صوت المرأة عورة؟
الإجابة: هذا الحديث صحيح، رواه الترمذي بلفظ: « عورة، فإذا خرجت استشرفها » وقال: حديث حسن غريب
هل صوت المرأة عورة ؟
قال الغزاليُّ رحمه الله تعالى في الإحياء: وصوت المرأة في غير الغناء ليس بعورة، فلم تزل النساء في زمن الصحابة رضي الله عنهم يكلِّمن الرجال في السلام والاستفتاء والسؤال والمشاورة وغير ذلك، ولكنْ للغناء مزيدُ أثرٍ في تحريك الشهوة
هل صوت المرأة عورة مع الدليل
صوت سيارة حكم رفع صوت المرأة لا يحرم على المرأة رفع صوتها حتى ولو كان ذلك عمداً، ما دام لم يكن فيه خضوع بالقول ولم تخشَ منه حصول الفتنة للمستمع
قال العدويُّ: لأن صوتها عورة ويكون حكمه حكم سماع صوتها ؟ قال القاضي في الجامع الكبير: قال الإمام أحمد رحمه الله ، في رواية مهنا: لا يعجبني أن يؤم الرجل النساء إلا أن يكون في بيته يؤم أهله
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم وقال الدسوقيُّ في حاشيته -وهو مالكي- بعد أن ذكر القول بمنع أذان المرأة لكون صوتها عورة: وقد يقال: إن صوت المرأة ليس عورة حقيقة بدليل رواية الحديث عن النساء الصحابيات وإنما هو كالعورة في حرمة التلذُّذ بكلٍّ، وحينئذ فحَمْلُ الكراهةِ على ظاهرها وجيه

فمن ذلك قوله تعالى يخاطب نساء صلى الله عليه وسلم: { فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً}، فإن النهي عن الخضوع بالقول، وإباحة القول المعروف يدل على أن صوتها ليس بعورة إذ لو كان عورة لكان مطلق القول منها منكراً، ولم يكن منها قول معروف، ولكان تخصيص النهي بالخضوع عديم الفائدة.

هل صوت المرأة عورة؟
هل صوت المرأة عورة؟ تحميل مشغل صوت mp3 تسجيل صوت ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد صالح العثيمين - المجلد الثاني عشر - باب ستر العورة
هل صوت المرأة عورة.. دار الإفتاء تجيب
ومن جانبه قال الشيخ محمد عبدالسميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن هناك فهمًا خاطئا لدى البعض وهو أن صوت المرأة عورة ولكن هذا اعتقاد خاطئ، فصوت المرأة ليس بعورة في حد ذاته
صوت المرأة عورة
وفي المذهب أن صوتها ليس بعورة، وذكر العدويُّ في حاشيته أن ذلك هو المعتمد، فقال معلِّقًا على قول الخرشي: المرأة دون الرجل في الجهر بأن تُسمع نفسَها فقط؛ فيكون أعلى جَهْرِها وأدناه واحدًا، وعلى هذا يستوي في حقِّها السِّرُّ والجهر… لأن صوتها عورة، وربما كان فتنة
الإجابة: من تأمل نصوص الكتاب والسنة وجدها تدل على أن صوت ليس بعورة، بل بعضها على ذلك بأدنى نظر: وأما السنة فالأدلة على ذلك كثيرة، فالنساء اللاتي يأتين إلي النبي صلى الله عليه وسلم يخاطبنه بحضور الرجال ولا ينهاهن، ولا يأمر الرجال بالقيام ولو كان الصوت عورة لكان سماعه منكراً ووجب أحد الأمرين، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لا يقر منكر
وعورة المرأة فيها تفصيل فعورة المرأة في الصلاة كل جسمها إلا وجهها وكفيها، وأما خارج الصلاة بحضور الأجانب فهي: كل جسمها على الراجح من أقوال العلماء، أما مع محارمها فهي جميع بدنها ما عدا أطرافها كالرأس والذراعين والقدمين ورواه كذلك ابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما وغيرهم

ثم بحمد الله ليس هناك ما يدعو لذلك ولاتوجد الحاجة لمثل ذلك لأن من النساء والحمد لله من تقرأ القرآن قراءة جيدة ويمكن أن تعلم الأخوات والرجل والمرأة ليس بواجب عليهما أن يتقنا القرآن كاملا وإنما يجب أن يتقنا القراءة الواجبة الفاتحة وما تيسر مما يقرأ في الصلاة حتى يتيسر لهم أكثر من ذلك.

8
هل صوت المرأة عورة ؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مجموع ورسائل الشيخ محمد صالح العثيمين - المجلد الثاني عشر - باب ستر العورة
هل صوت المرأة عورة ولو بالقرآن ؟ 1425هـ
وقال المرداوي في الإنصاف -وهو حنبلي-: صوت الأجنبية ليس بعورة، على الصحيح من المذهب
هل صوت المرأة عورة؟
وإلا وقعت في حبائل الرجال من أهل الفسق والفجور، لا سيما في الأسواق والمتنزهات والمجامع المختلطة، وما أكثرها في هذا الزمان، نسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم