فان اتصل به ضمير رفع متحرك — وذلك : تاء الفاعل ، ونا ، ونون النسوة — وجب فيه فك الادغام 5 ، تقول : مددت ، وخففت ، ومللت ، ومددنا ، وخففنا ، ومللنا ، ومدن ، وخففن ، ومللن " ؛ فهذه ثلاثة مواضع يجب فيها فك الادغام إن الغاية الأساس من فقه اللغة هي دراسة الحضارة والأدب، وبيان مستوى الرقي البشري والحياة العقلية من جميع وجوهها، فتكون دراسته للغة بذلك كوسيلة لا غاية في ذاتها
أما المضعّف مثل ردّ فليس يسهل مطابقة وزنه للفظه، ولذا وزنوه حسب أصله قبل الإدغام وهو رَدَدَ على فَعَلَ ، والذي أجاءهم إلى ذلك جزمهم بأنه ثلاثي الجذور؛ ولكن حلّ الإشكال إنما يكون بمتابعة القائلين بثنائية الجذور من القدماء والمحدثين، ومن القدماء بعض أصحاب المعجمات الذين جعلوا مداخل ثنائية ومنها الأفعال المضعّفة، وهو أمر عدّه أستاذنا عبدالرزاق الصاعدي ملبسًا فتُوهم أنهم يذهبون إلى الثنائية، وممن ظن ذلك إبراهيم أنيس 2 ، وعرض الصاعدي قولًا لابن القطاع في هذا السياق، وهو قوله «»الثّنائيّ: ما كان على حرفين من حروف السلامة، ولا تبال أن تتكرر فاؤه، أوعينه، أو يلحق بالثّلاثيّ أو الرّباعيّ، أو الخماسيّ، أو السداسي، أو السباعي أما المضعّف مثل ردّ فليس يسهل مطابقة وزنه للفظه، ولذا وزنوه حسب أصله قبل الإدغام وهو رَدَدَ على فَعَلَ ، والذي أجاءهم إلى ذلك جزمهم بأنه ثلاثي الجذور؛ ولكن حلّ الإشكال إنما يكون بمتابعة القائلين بثنائية الجذور من القدماء والمحدثين، ومن القدماء بعض أصحاب المعجمات الذين جعلوا مداخل ثنائية ومنها الأفعال المضعّفة، وهو أمر عدّه أستاذنا عبدالرزاق الصاعدي ملبسًا فتُوهم أنهم يذهبون إلى الثنائية، وممن ظن ذلك إبراهيم أنيس 2 ، وعرض الصاعدي قولًا لابن القطاع في هذا السياق، وهو قوله «»الثّنائيّ: ما كان على حرفين من حروف السلامة، ولا تبال أن تتكرر فاؤه، أوعينه، أو يلحق بالثّلاثيّ أو الرّباعيّ، أو الخماسيّ، أو السداسي، أو السباعي

.

8
ما هو الحرف المضعف في اللغة العربية وأحكامه
مجمع اللغة العربية الافتراضي: هل الحرف المشدد حرفان أو حرف واحد أطيل زمنه؟:
مثل مسّ: امسس ولكن فك التضعيف هو أمر شائع أكثر مثل قوله تعالى واغضض من صوتك
الفعل المضعف واحكامه
يمكن فك التضعيف على وجه الوجوب لهذا الفعل وذلك عند إسناد الفعل إلى الضمائر مثل تاء الرفع المتحركة فتصبح الجملة، كما في المثال التالي: مددت الحبل
حكم مضارعه : اذا اسند الى ضمير بارز ساكن — وذلك الف الاثنين ، وواو الجماعة ، وياء المؤنثة المخاطبة — مجزوماً كان أو غير مجزوم، او اسند الى اسم ظاهر او ضمير مستتر ولم يكن مجزوماً ؛ وجب فيه الإدغام ، تقول : " المحمدان يمدان ، ويخفان، ويملان ، ولن يمدا ، ولن يخفا ،ولن يملا ، ولم يمداً ، ولم يخفا ، ولم يملا " وتقول : " المحمدون يمدون ، ويملون ، ولن يملوا ، ولم يمدوا " : وتقول " أنتِ ص145 تملين يا زينب ، ولن تملى ، ولم تملى " وكذلك تقول : " يمل زيد ، وان يمل ، ومحمد يمل ، ولن يمل " وفي النهاية نتمنى لكم يوماً سعيداً ونتمنى لكم كل السعادة والتوفيق في حياتكم العلمية والعملية
أي مثال: لم يحلل أو لم يحلّ، ولكن حذف التضعيف هو الشائع كقول الله تعالى 20-81 : ومن يحلل عليه غضبي فقد هوى وقال 74-6 : ولا تمنن تستكثر وقال 2-282 : وليملل الذي عليه الحق — فليملل وليه بالعدل ، فهي أحدى القواعد النحوية في يجب بيان الغنة عند لفظ النون المشددة في القرآن الكريم والغنة صفة لازمة لحرف النون

الشدة للأطفال الشدة هي القوة والشدة إحدى الحركات في اللغة العربية والشدة تكتب فوق الحرف لكي تفيد في تكرار لفظ الحروف أو تشير لوجود كحرفين من نفس الجنس أي الحرف الذي يوضع عليه الشدة ذاته ، ويكون هذان الحرفان الأول منهما ساكن أي حركته والأخر منهما متحرك أي حركته الكسر أو الضم أو الفتح لكن يدمج هذان الحرفان لسهولة اللفظ، والشدة هي إحدى علامات البلاغة في اللغة العربية.

ما هو الحرف المضعف في اللغة العربية وأحكامه
قول في وزن الفعل المضعف
وعلى الرّغم من ذلك فإنَّ القدامى كانوا يفرِّقون بين وصف الظَّاهرة الصَّوتيَّة وحقيقة الأصول؛ فلم يؤثر عنهم أنَّهم يعُدُّون المضعَّف أصلاً وحداً؛ وليس في وضعهم الثُّلاَثِيَّ المضعَّفَ في باب الثُّنائيِّ في معاجم التَّقليبات دليلٌ؛ كما سبق به البيان، بل كانوا ينصُّون على أنَّ المضعَّف حرفان
الفعل المضعف واحكامه
فماذا يقولون في ذلك؟ هل يقولون: إنَّ الحرفَ الواحدَ المشدَّدَ؛ أطيلَ صوته وزمنه حتَّى غدا يماثل ثلاثة أحرفٍ، ثمَّ فُصِلَ ثُلُثُهُ، وهو الحرف الأخير؟ أو يقولون: إنَّ نصف الحرف المشدَّد في نحو عَدَّ هو الَّذي أطيل بالتَّشديد؛ فانفصل نصفه الثَّاني المتحرِّك؟ أو يقولون: إنَّ الدَّال الطَّويلةَ المشدَّدَةَ في عَدَّ بقيت على حالها؛ فاجتُلِبَتِ الدَّالُ الأخيرةُ اجتلاباً؟ أو يقولون: إنَّ عَدَّ فعلٌ و عَدَّدَ فعلٌ آخر مستقلٌّ بنفسه؛ ولا صلة بينهما؟ فيلزم -حينئذٍ- انتفاءُ العلاقة بين كَسَرَ و كَسَّرَ ونحوهما، وكُلُّ ذلك بعيدٌ
وهذا الضابط مطرد في جميع ما ذكرنا وأما المضعف من الرباعي مثل زلزل فاختلف فيه؛ فمذهب جمهور البصريين أنه على فَعْلَلَ ، ومذهب الكوفيين أنه على فَعْفَعَ 5
وأما بعض المحدثين فجزموا بثنائية هذا المضعف، ومنهم مرمرجي الدومنكي 6 ، والعلايلي 7 ، والكِرمِلي 8 ، واليازجي 9 ، وجرجي زيدان 10 ولغة بنى كعب الكسر مطلقاً ؛ فيقولون : " غض طرفك ، وغض الطرف "

الحرف المضعف المشدد هو الحرف الذي يوضع فوقه الشدة أحد الحركات في اللغة العربية ليدل أن الحرف هذا يتغير لفظه ويلفظ كحرفين من نفس الجنس أي الحرف الذي يوضع عليه الشدة ذاته ، ويكون هذان الحرفان الأول منهما ساكن أي حركته والأخر منهما متحرك أي حركته الكسر أو الضم أو الفتح لكن يدمج هذان الحرفان لسهولة اللفظ، والتضعيف إحدى أنواع البلاغة في اللغة العربية، فنستنتج إن اصل الحرف المضعف هو حرفين أحدهما ساكن والآخر متحرك والحرفين من نفس الجنس ويلفظ هذان الحرفان كحرف واحد لكن مشدد.

29
قول في وزن الفعل المضعف
ثم ان كان ذلك الماضي المسند للضمير المتحرك مكسور العين — نحو ظل ومل 6 — جاز لك فيه ثلاثة اوجه : ص144 الأول : بقاؤه على حاله الذي ذكرناه ، وهذه اكثر العرب
أصل الحرف المضاعف هو
ملاحظة: كل أحرف الأبجدية في اللغة العربية تقبل التضعيف ما عدا ثلاثة أحرف وهي: حرف الواو وحرف الألف وحرف الغين
أصل الحرف المضعف هو