في هذا المقال تم التحدث عن صلاة الفجر وعدد ركعاتها من الفرض والسنة، كما تم ذكر فضل صلاة الفجر، ومن ثم تم التحدث عن الصلوات المفروضة في اليوم والليلة وعدد ركعاتها، وعدد سننها وبعد السجدة الثانية يجلس ويقرأ التشهد الاوسط وبعدها يقوم ليكمل الركعتين الثالثة والرابعة وفي نهاية الركعة الرابعة يجلس ويقرأ التشهد الأخير
عن أبي موسى الأشعريِّ رَضِيَ اللهُ عَنْه، عن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، أنه أتاه سائلٌ يسألُه عن مواقيتِ الصَّلاة، فلم يردَّ عليه شيئًا، سنة صلاة الظهر يستحب صلاة أربع ركعات قبل صلاة الظهر وأربع ركعات بعدها، ويبدأ وقتها بعد انتهاء الصلاة الإجبارية حتى أذان العصر لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: مَنْ حافظ على أربعِ ركعاتٍ قبلَ الظهرِ وأربعٍ بعدها حرَّمهُ اللهُ على النَّارِ

.

كم عدد ركعات صلاة الظهر
أخرجه الإمام مسلم في صحيحه، مشيرة إلى أنه بالنسبة لصلاة العصر فيقرأ فيها بأوساط المفصل، وأوساط المفصل تبدأ من سورة عم - النبأ - إلى سورة الضحى، منوهة بأنه بناء عليه فيستحب للمسلم أن يستن في القراءة بما ذكر، ولو قرأ بما تيسر معه من القرآن أجزأه
سنة الظهر القبلية والبعدية
وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم : " كان لا يدع أربعا قبل الظهر وركعتين قبل الغداة"
كيفية صلاة ليلة القدر عند السنة .. كم ركعة
ويدخل وقت صلاة الظهر عندما تزول الشمس عن وسط السماء - مَيلها عن منتصف السماء ويُعرَف بطول الظلّ بعد قِصَره-، ويستمرّ وقتها إلى أن يصير ظلّ الشيء مثله دون ظلّ الزوال
سنة صلاة الظهر كم ركعة كم ركعة فعنها رُوي في الصحيح عن أمُّ حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنَّ النبي - عليه الصّلاة والسّلام - قال: «من حافظَ على أربعِ ركعاتٍ قبل الظهرِ، وأربعٍ بعدها، حرَّمَهُ اللهُ على النارِ»، وبناءً عليه فإن عدد ركعات سُنَّة الظهر ثماني ركعات، أربعٌ قبل أداء الفرض وبعد دخول وقت صلاة الظّهر، وأربعٌ بعد أداء صلاة الظهر وقبل خروج وقتها المعلوم وقت صلاة الظهر حدده رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عندما تبدأ الشمس بالزوال عن وسط السماء وميلها وانكسارها نحو الغرب؛ حيث قال الرسول -عليه الصّلاة والسّلام: «وقت الظهر إذا زالت الشمس وكان ظل الرجل كطوله ما لم يحضر العصر»
الحنابلة والمالكية وضّحوا أنّ عدد ركعات سنّة الظهر القبليّة أربع ركعات قبليّات وأربع بعديّات، واستدلّوا على ذلك بحديث النبيّ -صلى الله عليه وسلم- الذي روته أمّ حبيبة -رضي الله عنها-: من رَكعَ أربعَ رَكعاتٍ قبلَ الظُّهرِ وأربعًا بعدَها حرَّمَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ لحمَه علَى النَّارِ فما ترَكتُهنَّ منذُ سمعتُهنَّ ، وتصلّى الأربع ركعات اثنتين اثنتين

والعصر فذهب المالكية والشافعية إلى أن القراءة في الظهر تكون دون قراءة الفجر قليلا، وقد كان سيدنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقرأ فيها ثلاثين آية، فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كَانَ يَقْرَأُ فِي صَلاةِ الظُّهْرِ فِي الرَّكْعَتَيْنِ الأُولَيَيْنِ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ قَدْرَ ثَلاثِينَ آيَةً، وَفِي الأُخْرَيَيْنِ قَدْرَ خَمْسَ عَشْرَةَ آيَةً، أَوْ قَالَ: نِصْفَ ذَلِكَ، وَفِي الْعَصْرِ فِي الرَّكْعَتَيْنِ الأُولَيَيْنِ فِي كُلِّ رَكْعَةٍ قَدْرَ قِرَاءَةِ خَمْسَ عَشْرَةَ آيَةً، وَفِي الأُخْرَيَيْنِ قَدْرَ نِصْفِ ذَلِكَ.

16
كم عدد ركعات صلاة الظهر
متى ينتهي وقت صلاة الظهر، وعن آخِرُ وقتِ صَلاةِ الظُّهرِ ، آخِرُ وقتِ الظهرِ إذا صارَ ظِلُّ الشيءِ مِثلَه غيرَ الظلِّ الذي يكونُ عندَ الزوالِ، وهذا مذهبُ الجمهورِ المالكيَّة، والشافعيَّة، والحنابلة، والظاهريَّة، وروايةٌ عن أبي حنيفة ، وحُكِي الإجماعُ على ذلك ، ومن الأدلَّة من السُّنَّة: عن عبدِ اللهِ بنِ عَمرٍو رَضِيَ اللهُ عَنْهما، أنَّ نبيَّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، قال: «إذا صَليتُم الفجرَ فإنَّه وقتٌ إلى أن يَطلُعَ قرنُ الشَّمسِ الأوَّلُ، ثم إذا صليتُم الظهرَ فإنَّه وقتٌ إلى أن يَحضُرَ العصرُ، فإذا صليتُم العصرَ فإنَّه وقتٌ إلى أن تَصفرَّ الشمسُ، فإذا صليتُم المغربَ فإنه وقتٌ إلى أن يَسقُطَ الشفقُ، فإذا صليتُم العشاءَ فإنَّه وقتٌ إلى نِصفِ اللَّيلِ»
صلاة الظهر كم ركعة ؟.. 4 ركعات وتصلى 2 في حالتين
عدد ركعات صلاة سنّة الظهر تعدّدت أقوال الفقهاء في عدد ركعات سنّة صلاة الظهر، وفيما يأتي عرضها: الحنفية ذهبوا إلى أن سنّة الظهر أربع ركعات قبليّة، وركعتين بعديّتين، واستدلّوا على القبليّة بحديث عائشة -رضي الله عنها- بيّنت: أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ لا يَدَعُ أرْبَعًا قَبْلَ الظُّهْرِ
سنة صلاة الظهر كم ركعة تحرمك على النار؟.. لا يعرفها كثيرون
تعجيلُ الظُّهرِ، حيث يُستحبُّ تعجيلُ الظُّهرِ في غيرِ حرٍّ ولا غَيمٍ، استحبابُ الإبرادِ بالظُّهرِ في شِدَّةِ الحرِّ، يُستحبُّ الإبرادُ بالظُّهرِ في شِدَّةِ الحرِّ، باتِّفاقِ المذاهبِ الفقهيَّة الأربعة: الحنفيَّة، والمالكيَّة، والشافعيَّة، الحنابلة، ومن الأدلَّة من السُّنَّة، ما ورد عن أبي ذَرٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْه، قال: أذَّن مؤذِّنُ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم الظُّهرَ، فقال: «أَبرِدْ أَبرِدْ»، أو قال: «انتظر انتظرْ»، وقال: «شِدَّةُ الحرِّ مِن فَيحِ جَهنَّمَ، فإذا اشتدَّ الحرُّ فأبْرِدوا عن الصَّلاةِ، حتى رَأيْنا فَيءَ التُّلولِ»