ويترجح بذلك : أن الإتيان بهذا الحمد كان لمناسبة، وليس لأجل الزيادة على حمد الركوع الثابت، والعاطس يشرع له الحمد بصيغ متنوعة والحمد لله عمّا غاب عن خلدي الحمد لله من عمت فضائله
وعند أحمد 12034 : "فقال: أيكم المتكلم فإنه قال خيرا، ولم يقل بأسا ، قال: يا رسول الله أنا؛ أسرعت المشي، فانتهيت إلى الصف، فقلت الذي قلت وعند الترمذي وأبي داود والنسائي من حديث رفاعة بن رافع رضي الله عنه قال : صليت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم فعطست ، فقلت : الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه مباركا عليه كما يحب ربنا ويرضى

أرسل شكراً مِن الأعماق لك.

الحمد لله حمدًا كثيرًا
درجة دعاء اللهم لك الحمد حمدا طيبا مباركا..
والحمد لله عن شكري وعن حمدي
عبارات حمد لله
اللهم لا مانعَ لما أعطيتَ، ولا مُعطي لما منعتَ، ولا ينفع ذا الجدِّ منك الجدّ، وتبقى هذه الجملة: وكلنا لك عبدٌ جملة اعتراضيَّة، يعني: ما أحقّ ما قال العبدُ؟ اللهم لا مانعَ لما أعطيتَ، ولا مُعطي لما منعتَ، فـ"أحقُّ ما قال العبدُ" تكون مُبتدءًا، وما بعدها هو الخبر: اللهم لا مانع لما أعطيتَ، ولا مُعطي لما منعتَ
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: " قوله: قال رجل لو بيدي العمر أعطيه
فبعضهم فسَّر التَّمجيد بمعنى: كثرة الحمد؛ لما ذكر الثَّالثة سمَّاه: تمجيدًا، وبعضهم يقول: إنَّ ذلك قيل له: تمجيد؛ لأنَّه أناطه بالملك: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ، فالملك من أوصاف المجد، وقد مضى الكلامُ على المجد في اسم الله: المجيد، في الكلام على الأسماء الحُسنى، وقلنا بأنَّ هذا اللَّفظ يدل على السَّعة والكثرة في أوصاف الكمال: كالكرم والجود والعظمة، وما إلى ذلك من المعاني، فهو من الأسماء التي تتضمن أوصافًا جامعةً، بمعنى: أنَّه يدخل تحتها أوصافٌ كثيرةٌ، يعني: لا يكون المجدُ إلا بكثرة أوصاف الكمال، فهذا يشمل ما ذُكر من تفسيره بالعظمة، أو الكرم، أو غير ذلك مما قيل فيه، وكأنَّه يقول: أنت أهل الثَّناء والمجد فهذا الذكر من أفضل الحمد ، الذي هو أفضل الدعاء ، فلا بأس به ، ولكن كونه يرفع سبعين نوعا من البلاء أدناها الهم : لا يصح ، ولا يجوز أن ينسب إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، وفيما ثبت عنه الغنية والكفاية ، والحمد لله

وأن تصف ما اختلج بملئ فؤادي من ثناء وإعجاب.

5
عبارات حمد لله
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من القائل كلمة كذا وكذا ؟ قال رجل مِن القوم : أنا يا رسول الله
حديث في فضل الدعاء بـ( الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه .. ) ؟
لكن حينما يقول الإنسانُ: اللهم لا مانعَ لما أعطيتَ، ولا مُعطي لما منعتَ، ويتوقع أنَّ رئيسه في العمل يملك رزقَه ومُستقبله، وقلبه مُعلِّقه به، هذا كيف يُفلح؟! والحمد لله عن أخوات ذا العبد
درجة دعاء اللهم لك الحمد حمدا طيبا مباركا..
فَقَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لَهُمَا : اكْتُبَاهَا كَمَا قَالَ عَبْدِي حَتَّى يَلْقَانِي فَأَجْزِيَهُ بِهَا وهو حديث ضعيف
إلى صاحب القلب الطيّب
وحسنه الألباني في " صحيح الترمذي " إلى صاحب النفس الأبيّه

نترقب إضاءتها بقلوب ولهة.

25
عبارات شكر لله
أما بقية الحديث فقد ورد في كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال: عن أنس قال: أدعو لكم بدعوات سمعتهن من رسول الله صلى الله عليه وسلم، دعا بهن لأهل قباء؟ اللهم لك الحمد في بلائك وصنيعك إلى خلقك، ولك الحمد في بلائك وصنيعك إلى أهل بيوتنا، ولك الحمد في بلائك وصنيعك إلى أنفسنا خاصة، ولك الحمد بما هديتنا، ولك الحمد بما سترتنا، ولك الحمد بالقرآن، ولك الحمد بالأهل والمال، ولك الحمد بالمعافاة، ولك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت يا أهل التقوى، ويا أهل المغفرة
عبارات حمد لله
ثانيا: قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ رواه البخاري 2697 ، ومسلم 1718
شبكة مشكاة الإسلامية