القرآن مصدر قلبي ونور صدري ونجاتي من حزني وخلاصي من همومي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدكماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن التطبيق مذكور في مقال مكتوب بالصور

لا إله إلا أنت ، المجد لك ، كنت من المجرمين ، ولم يصلي مسلم بدونها.

18
دعاء اللهم إني عبدك ابن عبدك
شبّه القرآن به لحياة القلوب به
فصل: سئل: عن حديث ‏(‏اللهم إني عبدك وابن عبدك ناصيتي بيدك‏)‏؟
وهذا هو تعليق شيخي المحدث عبد الله السعد حفظه الله ، وقد كتبه لي بخط يده في حدود عام 1420هـ: الأرجح أن أبا سلمة الجهني ليس هو موسى بن عبد الله الجهني وذلك: 1- أن أكثر أهل العلم فرّقوا بينهما بل ولا أعلم أحداً ممن تقدم خالف في ذلك ومنهم: البخاري فقد ذكره في الكنى ص39 فقال: أبو سلمة الجهني عن القاسم بن عبد الرحمن روى عنه فضيل بن مرزوق
(( الأذكار كتاب حصن المسلم كاملاً ))
قلت : هو سالم منه ، فقد ثبت سماعه منه بشهادة جماعة من الأئمة ، منهم سفيان الثوري و شريك القاضي و ابن معين و البخاري و أبو حاتم ، و روى البخاري في " التاريخ الصغير " بإسناد لا بأس به عن القاسم بن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود عن أبيه قال : " لما حضر عبد الله الوفاة ، قال له ابنه عبد الرحمن : يا أبت أوصني ، قال : ابك من خطيئتك "
فما قضى في عبدِهِ بقضاءٍ إلاَّ وهوَ واقعٌ في محلِّهِ الذي لا يليقُ بهِ غيرُهُ وهو كلام الذهبي في " الميزان "، وقد ذكره ابن حبان في " الثقات "، وأخرج حديثه في " صحيحه "، وقرأت بخط الحافظ بن عبد الهادي: يحتمل أن يكون خالد بن سلمة
اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل وهذه أحب الوسائل إليه, فإنها وسيلة بصفاته وأفعاله التي هي مدلول أسمائه

وفيه أيضا أن مالي ونفسي ملك لك, فإن العبد وما يملك لسيّده.

دعاء اللهم إني عبدك ابن عبدك
كمَنْ يتدَاوَى منها بالمعاصي على اختلافِها منْ أكبرِ كبائرِها إلى أصغرِها
ما تخريج؛ اني عبدك؛ أبن عبدك أبن أمتك ؛ ناصيتي بيدك ... الحديث ؟
ومتى شهد العبد أن ناصيته ونواصي العباد كلها بيد الله وحده يصرفهم كيف يشاء, لم يخفهم بعد ذلك, ولم يرجهم, ولم ينزلهم منزلة المالكين بل منزلة عبيد مقهورين مربوبين, المتصرّف فيهم سواهم والمدبّر لهم غيرهم, فمن شهد نفسه بهذا المشهد, صار فقره وضرورته إلى ربا وصفا لازما له, ومتى شهد الناس كذلك لم يفتقر إليهم, ولم يعلّق أمله ورجاءه بهم, فاستقام توحيده, وتوكّله وعبوديته
فصل: سئل: عن حديث ‏(‏اللهم إني عبدك وابن عبدك ناصيتي بيدك‏)‏؟
مامن عبد تصيبه مصيبة فيقول :" إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أجرني في مُصيبتي واخلف لي خيراً منها